الثلاثاء، 23 أبريل، 2013

دُعاء

اللهم إنّنا عبيدُكَ بنو عبيدِك، بنُو إمَائك، نواصينا بيَدِكَ، ماضٍ فينا حُكمُكَ، عدلٌ فينا قضاؤك، نسألك اللهمَ بكل اسمٍ هو لكَ، سميت بِه نفسكَ أو أنزلتهُ في كتابكَ أو علمته أحداً من خَلقِكَ أو استأثّرتُ بِهِ في عِلمِ الغَيبِ عِندَكَ أن تجْعَلَ القُرآن العظيم ربيع قلوبنا ، ونُورَ صُدورِنا ، وذهابَ أحْزانِنا ، وجلاءَ هُمومِنا وغُمومنا برحمتك يا أرحم الراحمين.

الجمعة، 5 أبريل، 2013

مما قرأتْ !



        "هجرُ القُرآن :
وهذا بالتأكيد لم يكُن وليد اليوم ، بل هو حصاد موروثات قديمة من 
التعامل الخاطىء مع القرآن امتدت لعدة قرون سابقة ، ابتعد فيها 
المسلمون شيئاً فشيئاً عنه وعن دوره في التأثير والتوجيه وقيادة 
الحياة ، فحُصِرَ دوره في كونه مصدراً للتبرك ، والأجر والثواب 
فقط ، وأُطلق مصطلح "أهل القرآن" على حُفاظّ حروفه فقط ، 
وأصبح المقصد من تعلم القرآن وتعليمه هو تعلم أحكامِ تلاوته 
ومخارج حروفه والاقتصارُ على ذلك."
من كتاب : إنّه القرآن .. سرُ نهضتنا
لـ د.مجدي الهلالي.