الأربعاء، 24 يوليو، 2013

هذيان

الحفلة الصاخبة المُقامة في منزلنا
الجميع منشغلون .. إنها الفرصة المناسبة
أتسلل أنا إلى غرفتي في الطابق العلوي
أخيراً ..  لقد نجحت في الهروب من هذا الضجيج المريع
أدخل إلى الغرفة لأجدها مظلمة تماماً
إلا من قبس صغير من ضوء القمر ينبثق عبر الستارة
أزيحها لأختلس النظر إلى الخارج قليلاً
أستند إلى ضلفة النافذة وأنظر إلى الأسفل
لأجد الشوارع المزدحمة المليئة بالأضواء و أبواق السيارات
والناس الذين يروحون في كل اتجاه
والمحلات و القهاوي المنتشرة على أطراف الشوراع
يا إلهي .. لقد سئمت هذا الازدحام المُزعج
هل أهرب منه لأجده في مكان آخر !
إنني حقاً أحتاج إلى الهدوء ، ألن أنعم به أبداً
أذهب لأرتدي  سماعات الرأس التي اشتريتها حديثاً
لِنر قدراتكِ يا عزيزتي
أشعر لوهلة أنّ كل الأصوات قد خمدت
أو ربما هذا ما يخيّله لي عقلي الباطن
أيّاً كان، هذا أفضل ..
أتطلع إلى السماء بعد أن سئمت النظر إلى الأسفل
لأجد القمر منتصباً في وسطها
والنجوم اللامعة منتشرة حوله ، يالهُ من منظر !
أيّها القمر .. أنت تسمعني أليس كذلك؟
هل أخبرك شيئاً ، لقد سئمت التفكير في المستقبل
إن هذا الأمر لا ينفكُّ يشغلني
لم نفكر في المستقبل كثيراً ؟
يكون الأمر ممتعاً لوهلة مع تلك الأفكار والأحلام الوردية
ثم ما يلبثُ أن يصبح سقيماً مملاً
حينما تبدأ الأفكار السيئة والخيالات تراودني
أقطع حبل أفكاري ، وأتظاهر بالانشغال بشيء آخر
نعم أنا أخدع نفسي ..
هذا النمط متكرر يحدث في كل مرة أفكر فيها
حتى إن التفكير في المستقبل ينسيني الحاضر
والاستمتاع بكل لحظة سعيدة فيه
فقط أفكر ما الذي سيحدث بعد تلك اللحظة وأنسى عيشها
شيء سخيف ، الحل الأمثل لتفقد نكهة الحياة
لا أعتقد أنك ستعطيني حلاً أليس كذلك
حسناً فقط سأحاول نسيان الموضوع
يمكنك الذهاب الآن أيها القمر
..... وأسترسل في هذياني هذا لأفيق على صوت أمي
ما بك أيتها الحمقاء؟ إنني أناديك منذ ربع ساعة
هيّا إنزلي للجلوس مع الضيوف .
****

الاثنين، 22 يوليو، 2013

لمِ لا تعمل؟

"وعلى قدر قوّة إرادتكم وسعيكم وراء أحلامكم ستكون النتائج !"

****
أخرج إلى الشرفة كعادتي كل صباح ..
أنظر إلى الأشياء حولي
أبدأ التفكير في كل ما يحدث لي
ويبدأ عقلي بالتساؤل كالمعتاد
تلك التساؤلات التي لا إجابة لها لديّ
أتملص من التفكير في إجابة لأسئلته 
وأسترق النظر إلى موقف السيارات ..
أرى الرجل الذي اعتاد مسح السيارات كل صباح 
إنني أستطيع أن أرى في ملامح وجهه علامات الكفاح 
إنها تبدو بوضوح على ذلك الجبين الذي يقطر عرقاً 
وتلك النظرة الصارمة التي تظهر في عينه 
وذلك اللون الأسمر البرونزي الذي يكتسي به جلده
محيّر .....

لمَ لا يمدُ يده كبقية الفقراء ويرتاح من كل هذا ؟!
سيحصل على المال بدون تعب
أظنّه حريصاً على كرامته كثيراً
وهذا ما يدفعني إلى احترامه 
هناك الكثير من القادرين على العمل أمثاله
لكنهم يكتفون بمجرد مدّ أيديهم 
وامتهان كرامتهم من أجل الحصول على المال
أو حتى أن يكونوا عبئاً على غيرهم فيتحملون نفقاتهم
إننّي لا ألوم أولئك العاجزين ، أو الأطفال 
ألوم أولئك الشباب الذين هم في أوجِّ طاقتهم 
لم لا تبحثون عن عمل يعفُكم عن ما في أيدي الناس؟
أو يعفكم عن الجلوس في الشوارع بدون مشغلة 
وأن تكونوا عبئاً على من يتحمل نفقاتكم
لا يجب أن يكون ذلك العمل عظيماً 
إن الإنسان لا يصبح عظيماً من بداية الطريق
لا ، ليس من البداية
لابد أن تصادفوا الكثير من العقبات
وعلى قدر قوّة إرادتكم وسعيكم وراء أحلامكم ستكون النتائج !
هناك الكثير من العظماء الذين كانت بدايتهم بيع المناديل في الشوارع
أو العمل في السباكة 
أو مسح السيارات أو العمل في الوِرَش 
أو حتى التجول بالعربة المتنقلة بالشطائر وعصير الليمون
كلها أعمال شريفة، لا تلتفتوا إلى كلام الناس 
إنّه مجتمع مريضٌ، الذي سيقلل من شأنكم
إنّهم لا يدرون مدى حاجتهم إلى خدماتكم 
فقط تجاهلوا كلامهم
ربما لا تعلمون الثواب الذي ينتظركم جزاء عملكم هذا 
ألم تسمعوا حديث الرسول -صلى الله عليه وسلم- الذي قال فيه :
(ما أكل أحد طعاما قط خيراً من أن يأكل من عمل يده) 
يكفيكم فخرًا أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قد أشادَ بكَسب أيديكم!
وحسبكم بهذا سيرة من قبلكم من الأنبياء والصحابة
منهم الصحابي الجليل عبدالرحمن بن عوف -رضي الله عنه-
الذي فضّل العمل على أن يأخد مالاً من أخيه الأنصاري 
وسيرة نبي الله داوود -عليه السلام- الذي كان يأكل من عمل يده
حتى انظر إلى السلف وستراهم يحثّون على العمل 
قال محمد بن ثور: كان سفيان الثوري يمر بنا ونحن جلوس في المسجد الحرام ،فيقول:
 ما يجلسكم؟ فنقول: فما نصنع؟ قال اطلبوا من فضل الله ولا تكونوا عيالاً على المسلمين.
لقد غيّر الرسول -بتعاليم الإسلام الشريفة- نظرة الناس إلى الأعمال المهنيّة
لكن يبدو أن الناس عادوا إلى جهلهم وتخلفهم، فلا تلقوا لهم بالاً
إن العمل يحفظ كرامتكم ، حقاً !
****
ربما تصلك هذه أيّها الرجل : إنني أحترمك .
****
خديجة أسامة.

الثلاثاء، 23 أبريل، 2013

دُعاء

اللهم إنّنا عبيدُكَ بنو عبيدِك، بنُو إمَائك، نواصينا بيَدِكَ، ماضٍ فينا حُكمُكَ، عدلٌ فينا قضاؤك، نسألك اللهمَ بكل اسمٍ هو لكَ، سميت بِه نفسكَ أو أنزلتهُ في كتابكَ أو علمته أحداً من خَلقِكَ أو استأثّرتُ بِهِ في عِلمِ الغَيبِ عِندَكَ أن تجْعَلَ القُرآن العظيم ربيع قلوبنا ، ونُورَ صُدورِنا ، وذهابَ أحْزانِنا ، وجلاءَ هُمومِنا وغُمومنا برحمتك يا أرحم الراحمين.

الجمعة، 5 أبريل، 2013

مما قرأتْ !



        "هجرُ القُرآن :
وهذا بالتأكيد لم يكُن وليد اليوم ، بل هو حصاد موروثات قديمة من 
التعامل الخاطىء مع القرآن امتدت لعدة قرون سابقة ، ابتعد فيها 
المسلمون شيئاً فشيئاً عنه وعن دوره في التأثير والتوجيه وقيادة 
الحياة ، فحُصِرَ دوره في كونه مصدراً للتبرك ، والأجر والثواب 
فقط ، وأُطلق مصطلح "أهل القرآن" على حُفاظّ حروفه فقط ، 
وأصبح المقصد من تعلم القرآن وتعليمه هو تعلم أحكامِ تلاوته 
ومخارج حروفه والاقتصارُ على ذلك."
من كتاب : إنّه القرآن .. سرُ نهضتنا
لـ د.مجدي الهلالي. 

السبت، 23 مارس، 2013

فن النُصح

"تعمدني بنصحك في إنفرادي , وجنبني النصيحة في الجماعة 
فإن النصح بين الناس نوعٌ , مـن التـوبيـخ لا أرضـى سماعـه
وإن خالفتني وعصيت قولي , فلا تجـزع إذا لـم تُعطَ طــاعـــة " 
 الشافعي -رحمه الله-


النصيحة , كتير ناس بينصحوا وقليل اللي بنستفيد من نصايحهم فعلاً , تفتكروا ده يرجع لإيه ؟!
أنا أعتقد إن ده بيرجع للأسباب التالية : 


أ) طريقة النصح : زي ما أنت مبتحبش حد يكلمك بطريقة وحشة كذلك الناس , عاملهم بما تحب أن يعاملوك به .


ب) أسلوب صياغة النصيحة : يعني ممكن نصيحة تتقال لحد بصياغة خاطئة للكلمات فتبقى كأنها إهانة له وهيّا مقصودها غير كده تماماً.


جـ) مكان النصيحة : متروحش تنصح "بمعنى أصّح تفضح" حد قدام الناس كلهم وتتوقع انه هيقبل نصيحتك بكل صدر رحب أو مش هيبقى في نفسه شيء عليك -وده طبعاً يعتمد على نوع الشخص-.


د) زمان النصيحة : بعض الناس لما يروحوا يواسوا حزين أو كده بيفضلوا يلوموه على حاجات فاتت (كان زمانك عملت كذا ) ويفتكروا انهم كده بينصحوه وهم على العكس تماماً بيزيدو همّه , يمكن قصدهم انه ينتبه على الموضوع في المستقبل لكن برضو لازم يختاروا اللحظة المناسبة للنصح.


هـ) الشخص الناصح : من سابع المستحيلات الناس تقبل النصح من حد بيشوفوه مبيطبقش نصايحه (أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم) .


  وأضيفُ : الرسول صلى الله عليه وسلم ربط بين النصيحة  والدين الإسلامي فقال :"الدين النصيحة" وده أكبر دليل على أهميتها .

و بكده تقريباً أكون كتبت اللي في رأسي وأنا متأكدة إني ناسية حاجات اعتبروها موجودة أو ضيفوها أنتم في تعليق. 


السبت، 9 مارس، 2013

بها تطيبُ الحياة

لفتة قصيرة :

إنّ الصلاة لم تُفرض علينا عبثاً .. يقول الشيخ الشعراوي : 

" الحقُ سبحانه و تعالى يريد أن يديم صلة الإنسان بربه الخالق , فإذا ذهبت لملك من ملوك الدنيا فإنه يحدد الزمان و المكان و لكن الله تعالى هو الذي يدعو عباده ليقابلوه كل يوم خمس مرات , فالذي خلقك يستدعيك إلى لقائه ليخفف عنك ما ألم بك من
 متاعب و يعطى لك طاقة من الإيمان.. إن لك رب هذا الرب هو الذي دعاك ليحتفى بك فإن طلبك للقائه فلا تؤجل لقائه لأنه سيمدك بطاقة إيمانية كبيرة إن شاء الله."
يارب اجعلنا من مقيمي الصلاة ..

الجمعة، 8 مارس، 2013

مُساعدة الناس

مساعدة الناس حلاوتها إنها تكون بدافع ذاتي من الإنسان , يعني لمّا الإنسان نفسه يكون 

عنده حُب ورغبة إن يساعد غيره هيحس بمشاعر عظيمة , المشاعر دي هيحس بيها أي 

شخص بيساعد الناس بكامل إرادته فما بالكم لو كان مستشعر الأجر اللي هوا بياخده لما 

بيساعد غيره؟! أعتقد إن حب مساعدة الناس هيكون مُضاعف ، أديكوا مثال : واحد كان

 بيساعد حد محتاج للمساعدة , جه في باله حديث الرسول صلى الله عليه وسلم : { أحبُ

 الناس إلى اللّه أنفعهم، وأحب الأعمال إلى اللّه عزّ وجل، سرورٌ تدخله على مسلم، أو 

تكشف عنه كربةً، أو تقضي ديناً، أو تَطردُ عنهُ جوعاً، ولئن أمشي مع أخي المسلم في 

حاجة أحب إليَّ من أن أعتكف في المسجد شهراً } هيكون شعوره إيه؟ أكيد حس إنّه 

بيعمل حاجة عظيمة لأن الرسول عليه الصلاة والسلام رفع من قدرها ، يعني من الآخر

 هيحس بسعادة أكبر ويمكن يؤدي عمله ده بصورة أحسن عشان ياخد ثواب أكتر ، وفي 

نقطة هنا كمان أحب أشير ليها وهيا ان النية لازم تكون لله عشان ناخد الثواب.

 خلاصة كلامي : في حاجات عادية بتصادفنا كل يوم ممكن نعملها بدون استشعار ان دي 

حاجة نؤجر عليها , بس لو احنا استشعرنا الثواب العظيم اللي بناخده هيكون سبب 

لسعادتنا وشعورنا بالرضا قبل ما نسعد غيرنا.